كوردستان تَحتَضّْر

                نوزاد ئاميدي- النرويج* ليست المرة الأولى التي تَحتَضِرُ فيها كوردستان، ولكنها كانت تخرج منها وهي في اسوء حالاتها. وفي كل مرة كانت تفقد شيئاً من هيبتها وقيمتها. ولكن هذه المرة فقدت كل شيء ولم يبقى فيها إلا الأرض والاسم، وإذا لم تظهر معجزة ما ستفقد ما تبقى. الوضع مُزري الى حدٍ لا يمكن التحدث عنه او التكهن بما ستؤول اليه الاحداث او ما ستكون عليها الأيام القادمة. فدائماً ما كانت المشكلة الكبرى امام هذه الأرض هم المحتلون ومن يساندهم من دول العالم…

زێدەتر بخوینە